مريض القلب وحرارة الجو

في فصل الصيف تزداد متاعب مريض القلب نتيجة لارتفاع درجة حرارة الجو وما يسببه من توتر في الأعصاب الذي بدوره يتسبب في زيادة سرعة ضربات القلب وسرعة وقوة انقباضه محصلة لتغيرات هرمونية وكيميائية وطبيعية في الدم التي تزيد من مجهود القلب وتؤثر سلباً في القلب والدورة الدموية وقد تشكل عبئاً ثقيلاً علي القلب.

يقول الدكتور ضياء الدين أبوشقة، أستاذ طب القلب والعميد السابق لمعهد القلب القومي: تعتبر الدورة الدموية والقلب من أهم وأكثر الأجهزة الرئيسية في الجسم التي تتأثر بارتفاع درجة الحرارة نتيجة التمدد الذي يحدث في الأوعية الدموية تساعد علي زيادة تدفق الدم بها وتزداد بالتالي كمية الدم التي تصل القلب مما يؤدي إلي زيادة عمل القلب فتزداد سرعة وقوة انقباضه وكذلك فإن الزيادة في حدة التوتر تساعد في زيادة سرعة وانقباض القلب والمحصلة النهائية تكون زيادة في جهد القلب وما يتطلبه من زيادة في احتياجاته من الأكسجين والغذاء وهذه الزيادة في جهد القلب يتحمله القلب السليم ولكن عندما يكون القلب غير سليم مما يتسبب في نقص كفاءته فإن هذا العبء الزائد يزيد من إجهاد القلب ودرجة عدم تكافؤ، ومع قدوم فصل الصيف والإقبال الزائد علي المصايف يزداد تساءل الكثير من مرضي القلب عن إمكانية وشروط استمتاعهم بالصيف؟
وينصح الدكتور ضياء الدين أبوشقة مريض القلب بصفة عامة والحالات غير المتكافئة بصفة خاصة بالابتعاد عن الجو شديد الحرارة وتفضل الأماكن التي تمتاز بالجو اللطيف، هذا ويمكن لمريض القلب أن يتمتع بالسباحة الخفيفة علي الشاطئ مع مراعاة عدم ظهور أي آلام في الصدر أو نهجان أو خفقان أثناء السباحة، وظهور هذه الأعراض يعتبر مؤشراً ليتوقف عن السباحة، وفي الحقيقة فإن نوعية ودرجة الإصابة ومدي تكافؤ القلب هي التي تحدد إمكانية قيام المريض بالسباحة من عدمه، فبالنسبة لمرضي روماتيزم القلب فإن ارتجاع الصمام الأورطي والميترالي غير الشديد لا يمنع من السباحة الخفيفة ولكن ضيق الصمام الميترالي أو الأورطي المتوسط وفوق المتوسط يمنع ممارسة السباحة، وبالنسبة لمرضي قصور الدورة التاجية والحالات المستقرة أو التي تم إجراء جراحة لها أو توسيع للشرايين وتركيب دعامات وأصبحت مستقرة فيمكنها الاستمتاع بالسباحة وكذلك حالات ارتفاع ضغط الدم غير الشديد.
ويؤكد الدكتور ضياء الدين أبوشقة: بصفة عامة فإن أنسب وقت لنزول الماء عندما يكون الماء غير بارد في وقت العصر مع مراعاة عدم الاستحمام بعد تناول الطعام مباشرة، ويمكن لمريض القلب علي اختلاف درجات الإصابة الاستمتاع بشاطئ البحر مع مراعاة عدم التعرض للمجهود الزائد، وبصفة عامة ننصح مريض القلب بعدم تناول المثلجات والمياه الغازية مع مراعاة عدم تناول السوائل بكمية كبيرة دفعة واحدة عند الإحساس بالعطش، بل علي مراحل مع الامتناع عن أكل الأسماك والحيوانات البحرية الغنية بالدهون، خاصة في مرض تصلب الشرايين مع الإقلال من تناول ملح الطعام والمأكولات الغنية بملح الطعام، خاصة مرضي ارتفاع ضغط الدم.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s